تحليلات الذهبتحليلات السلعتحليلات السوق

هل حان وقت بيع الذهب؟

بيانات.نت ـ كان الدافع الرئيسي لعمليات البيع على الذهب في الأسبوع الماضي هو رد فعل السوق على محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي. حيث كانت الأسواق تنتظر قيام الحكومة الأمريكية بتوليد بعض الحوافز المالية للحفاظ على استمرار زخم الاقتصاد. ولكن يبدو أن لا شيء سيتغير حتى شهر سبتمبر القادم.

 

بعد انخفاضه لفترة وجيزة إلى ما دون 1920 دولار للأوقية، استقرت أسعار الذهب عند مستوى 1940 دولار لأونصة في نهاية الأسبوع، مسجلة انخفاضا أسبوعيا بنسبة 0.31%.

 

الحدث الأكثر أهمية في الأسبوع المقبل: ندوة جاكسون هول

سوف تنتظر الأسواق المزيد من تصريحات محافظي البنوك المركزية في الأسبوع المقبل خلال ندوة جاكسون هول السنوية. ومن المقرر أن يتحدث رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول يوم 27 أغسطس في تمام الساعة 9:10 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة.

 

ستتطلع الأسواق إلى معرفة ما إذا كان باول قلقًا وما هي وجهة نظره بشأن الاقتصاد بعد ثلاثة أشهر من الآن. وفي حال أظهر أي قلق أو تشاؤم فسوف ينتعش الذهب.

 

بيانات للمشاهدة في الأسبوع القادم

سيكون الأسبوع المقبل حافلا بالبيانات، مع صدور أرقام الناتج المحلي الإجمالي الأمريكية للربع الثاني يوم الخميس.

ستكشف المزيد من إصدارات الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني في الأسبوع المقبل عن مدى الضرر من الأشهر القليلة الماضية. قال الاقتصاديون يوم الجمعة إن المرحلة الثانية من الانتعاش جارية الآن، لذا لا تتوقعوا استمرار الانتعاش السريع.

تشمل منشورات البيانات الأمريكية الرئيسية الأخرى التي يجب مراقبتها عن كثب سلبيات ثقة المستهلك CB، مبيعات المنازل الجديدة يوم الثلاثاء، طلبات السلع المعمرة يوم الأربعاء، الشكاوي من البطالة ومبيعات المنازل المعلقة يوم الخميس، وكذلك الدخل الشخصي يوم الجمعة.

 

التحليل الفني

لم يطرأ تغيير على تحركات الذهب في الأسبوع الماضي، لذلك ليس هناك إضافة كبيرة بخصوص نقاط الدعم والمقاومة. مع العلم أن الذهب قد ارتفع في بداية الأسبوع الماضي وفقا لما ذكرته في التحليل، وحذرت من أن زخم الصعود قد بدأ يتراجع لذلك يجب على المضاربين الحذر من صفقات الشراء.

أنهت أسعار الذهب تعاملات الأسبوع الماضي عند 1940 دولار لأونصة. مستوى المقاومة الأول عند 1953 دولار لأونصة، وإذا نجحت أسعار الذهب في اختراق هذه المقاومة بإغلاق يومي، فإن الصعود سيتواصل حتى مستوى المقاومة التالي 1980 دولار لأونصة يليه المقاومة الثانية عند 2020 دولار لأونصة.

في حين أن أي إغلاق أدنى من مستوى الدعم 1862 دولار لأونصة من شأنه أن يدخل الذهب في موجة هبوط نحو 1760 دولار ثم 1720 دولار.

بصفة عامة، نرى أن زخم الصعود على الذهب قد بدأ يتراجع وأي صعود نحو مستويات المقاومة المذكورة أعلاه سوف يتيح فرصة للبيع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق