أخبارالاسواق العالميةالذهبالسلعتقارير

تأثير الفدرالي الأمريكي على أسعار “الذهب” عالمياً …

ارتفاع الدولار يؤدي الى تراجع الذهب

 

بعد انتهاء اجتماع السياسة النقدية لبنك الاحتياطي الفيدرالي، تراجع الذهب في التداولات الآسوية اليوم الخميس  حيث  استطاع الدولار القوي إسقاط المعدن الثمين من أعلى مستوى له في أسبوعين.

فعند الساعة 5:49 صباحاً بتوقيت جرينتش، تراجعت عقود الذهب الآجلة بنسبة كبيرة بلغت 1.23٪ لتتداول عند 1,942.30 دولار للأونصة.

و على الرغم من أن المجلس الإحتياطي الفيدرالي قد أعلن في وقت متأخر من ليلة أمس الاربعاء أنة سيبقى أسعار الفائدة قريبه من الصفر حتى يرتفع التضخم إلى أكثر من 2%، الا أن ذلك   تسبب في تحسن سعر صرف الدولار الذي دفع الذهب إلى الانخفاض الحاد في تداولات اليوم. كما صرح رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى جيروم باول أن من المتوقع أن يبقى النشاط الاقتصادي متراجعاً بعض الوقت، وأن الطريق نحو التعافي الاقتصادي لاتزال غير مؤكده إلى حد كبير.

وفي قرار أخر للبنوك المركزية الكبرى حول العالم، أعلن بنك اليابان اليوم عن الإبقاء على سياسته النقدية دون تغيير، وذلك في أول اجتماع للبنك منذ أن ترك (آبي) منصبه كرئيس للوزراء. ويتطلع المستثمرون لمعرفة كيفية عمل بنك اليابان مع رئيس الوزراء الجديد (يوشيهيدي سوجا). وفي بند ثالث على أجندة البنوك المركزية، سيقوم بنك إنجلترا بإعلان قرارات السياسة النقدية بعد انتهاء اجتماعه في وقت لاحق من اليوم.

ويواصل وباء كورونا الضغط على النمو الاقتصادي في مختلف أنحاء العالم، مما يضعف المعنويات في الأسواق العالمية، على الرغم من أن التوقعات بأن تتوفر اللقاحات اللازمة لمواجهة الفيروس مع نهاية العام الحالي أو في وقت مبكر من العام المقبل، تثير بعض التفاؤل بين المستثمرين.

وشهد الملاذ الآمن ” ااذهب” في أوقات الأزمات السياسية أو الاجتماعية أو الاقتصادية، ارتفاعا كبيراً في الأسعار منذ بداية وباء كورونا، مع وصول مختلف أسعار عقود الذهب إلى أعلى مستوياتها في التاريخ، ومن ضمنها، وصل الذهب الفوري إلى قمة فوق 2,072 دولار بقليل، بتاريخ 7 أغسطس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق