هذا ما يجب ان يعرفه المتداولون عن الانتخابات البريطانية المقبلة

 هذا ما يجب ان يعرفه المتداولون عن الانتخابات البريطانية المقبلة

Bayanaat.net – قد يبدو الأمر كما لو أن بريطانيا غارقة في حالة من الاضطراب السياسي إلى الأبد، لكن المأزق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ومستقبل المملكة المتحدة قد ينتهي يوم الخميس عندما يذهب الجمهور إلى صناديق الاقتراع لتحديد مصير هذه الأزمة. تسبب عدم اليقين السياسي على مدى السنوات الثلاث ونصف الماضية في تقلبات غير مسبوقة في الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأميركي وكذلك الأسهم المحلية في بورصة لندن.

تشير استطلاعات الرأي إلى فوز رئيس الوزراء بوريس جونسون، مرشح المحافظين، في 13 ديسمبر، لكن السياسة البريطانية لا تزال غير متوقعة، وهناك عدد من النتائج المحتملة.

ارتفع الاسترليني إلى 1.31 دولار في الأيام الأخيرة، من أقل من 1.29 دولار في الأسبوع الماضي، حيث أصبح المستثمرون أكثر ثقة بفوز جونسون. لكن لا يزال للنتيجة تأثير كبير على الأسواق والعملات العالمية.

  • يتسائل البريطانيون كيف وصلنا إلى انتخابات أخرى في أقل من ثلاث سنوات؟

للتنبؤ بالمستقبل، من المهم فهم الماضي.حيث انتهت آخر انتخابات في بريطانيا في عام 2017 مع اختفاء أغلبية صغيرة من حزب تيريزا ماي تماما واعتماد المحافظين على مجموعة رئيسية من السياسيين في أيرلندا الشمالية – الحزب الاتحادي الديمقراطي – للحصول على الأغلبية الحاكمة. هذا النقص في الأغلبية أعاق تيريزا ماي وخططها لتمرير التشريعات، بما في ذلك خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، عبر البرلمان.

أدت ثلاث محاولات فاشلة للحصول على موافقة الاتحاد الأوروبي على صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي وافق عليها النواب إلى استقالة  تيريزا ماي في  شهر يونيو من هذا العام – بعد ثلاث سنوات من الاستفتاء.

  • بوريس جونسون رئيس وزراء جديد

بعد أشهر من عدم اليقين السياسي والإصرار على استعداد بريطانيا لمغادرة الاتحاد الأوروبي دون اتفاق في 31 أكتوبر ، أبرم جونسون اتفاقًا مع بروكسل في 17 أكتوبر. ومع ذلك واجه رئيس الوزراء الجديد مشكلات مشابهة لسلفه حيث حاول المعارضون البرلمانيون عرقلة وتأخير الصفقة.

وفي النهاية، صوت أعضاء البرلمان من أجل قراءة ثانية لمشروع قانون الانسحاب الحكومي – صفقة البريكست- لكنهم صرحوا أن الأيام الثلاثة المخصصة لفحص مشروع القانون لم تكن كافية وصوتوا ضد الجدول الزمني للصفقة. كما أجبر المشرعون زعيم المحافظين على مطالبة الاتحاد الأوروبي بتمديده.

بالإحباط من الجمود وتأخير اتخاذ الإجراءات بعد الموعد النهائي المحدد في 31 أكتوبر ، دعا جونسون الى اجراء الانتخابات العامة ويأمل رئيس الوزراء أن تؤدي مجموعة جديدة من النواب إلى كسر الجمود السياسي والموافقة على صفقة بريكست بحلول الموعد النهائي الجديد في 31 يناير.  في المقابل يأمل خصومه في أن تنتهي الانتخابات من فترة ولاية جونسون، حيث وعد حزب العمل  الذي يترأسه *جيريمي كوربينب إجراء تصويت عام. على صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الجديد وحزب الديمقراطيين الأحرار، بقيادة جو سوينسون يتعهدون بإلغاء بريكست بالكامل.

  • ماذا يعني هذا بالنسبة للأسواق المالية؟

أشارت دراسة لتقييم سوق الأسهم إلى أن حزبي المحافظين والعمل فازوا بتسع انتخابات عامة في الفترة بين عامي 1945 و 2010. في ثمانية من التسع سنوات التي تلت فوز المحافظين، ارتفع مؤشر FTSE All-Share، بمتوسط ​​10.8%. ارتفع السوق في ثلاث سنوات فقط من تسع سنوات بعد فوز حزب العمال، مع متوسط ​​عائد سلبي بلغ 5.8 ٪.حيث أبرزت الدراسة نفسها أن العائدات تميل إلى أن تكون سلبية في الشهر والأسبوع السابق للانتخابات  في حين أن العائدات بعد الانتخابات تميل إلى أن تكون منخفضة.

ومع ذلك، لم تشتمل أي من تلك الانتخابات على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وسيكون لتصويت 2019 مجموعة من العوامل والنتائج المترتبة على الأسهم والجنيه البريطاني.

ارتفع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأميركي ، + 0.0531 ٪ وقد شهد الزوج تذبذبا بين الصعود و الهبوط في الأسابيع الأخيرة  متماشيا مع رد فعل المستثمرين على أحدث استطلاعات الرأي. انخفض الاسترليني في نهاية شهر نوفمبر بعد أن أظهر استطلاعان للرأي أن انتخابات بوريس جونسون ضاقت، مما أظهر خوف المستثمرين من احتمال تشكيل حكومة عمالية بقيادة جيريمي كوربين. ومع ذلك، فإن استطلاع يوجوف الذي توقع بنجاح نتائج انتخابات عام 2017 يتوقع فوز جونسون بأغلبية 68 مقعدًا ، مما دفع إلى ارتفاع الاسترليني إلى ما فوق 1.29 دولار. استطلاع آخر يوم السبت قلص تقدم جونسون إلى النصف، وتراجع الاسترليني بسبب زيادة فرص وجود برلمان معلق (حيث لا يصل أي حزب إلى 326 مقعدًا المطلوبة للأغلبية).

مع توقع استطلاعات الرأي بفوز حزب المحافظين، سيتحول الانتباه إلى حجم الأغلبية التي قد تعقدها حكومة جونسون العائدة في مجلس العموم.

ويرى محللون أن اقتناع السوق بهامش النصر يجب مراعاته من خلال تحركات الاسترليني. وكلما كان الاسترليني مرتفعا أكثر كلما كان مقتنعا بأن المحافظين الحاكمين سيكونون قادرين على إبرام صفقة البريكست.

وأن مثل هذه النتيجة ستفيد مؤشر FTSE 250 MCX على مؤشر FTSE 100 UKX .

من شأن الفوز المقنع لجونسون أن يسهل على رئيس الوزراء الحصول على صفقة بريكست ويضمن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بحلول الموعد النهائي الجديد في 31 يناير.

وحسب رأي أحد المحللين في موقع بيانات نت إن مثل هذا السيناريو سيشهد وصول العملة البريطانية إلى 1.33 دولار خلال الشهرين المقبلين.

  • فوز حزب المحافظين سيدعم الاسترليني

بما أن استطلاعات الرأي الحالية تتنبأ بتقدم غير مهم لحزب المحافظين (وهو يحقق أغلبية برلمانية)، فإن هذه النتيجة يجب أن تكون مفيدة للجنيه الاسترليني لأنها ستزيد بشكل كبير من احتمالات توقيع اتفاقية الانسحاب في البرلمان ومن ثم تقلل عدم اليقين بشأن البريكست.

قد تعتبر الأسواق أن فوز حزب العمال أمر غير مرجح، لكن دخول جيرمي كوربين Jeremy Corbyn إلى داونينج ستريت سيكون له تأثير كبير على كل من الاسترليني وأسهم المملكة المتحدة.

من المؤكد أن خطة تأميم كوربين، التي تتضمن دمج Royal Mail RMG  وشبكات إمدادات الطاقة وشركات المياه في الملكية العامة، ستثير الرعب للمستثمرين. قامت شركة الطاقة SSE SSE  و National Grid NG ، -0.26٪ بتأسيس شركات قابضة في الخارج لتجنب تعهد بيان حزب العمل. بإمكان حزب العمل أيضا أن يجعل شركة الاتصالات BT BT.A  تحت ملكية الدولة الجزئية كجزء من وعد بتزويد كل الأسر والشركات في المملكة المتحدة بنطاق عريض مجاني من الاتصالات بحلول عام 2030.

سوف تتأثر شركات النفط والغاز الكبرى في مؤشر فاينانشيال تايمز 100 بفرض ضريبة لمرة واحدة قدرها 11 مليار جنيه استرليني، والتي سيتم استخدامها بهدف توفير مليون وظيفة جديدة.

الأغلبية الصغيرة ، أو حتى برلمان معلق، ستقلل من فرص كسر الجمود في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. مثل هذه النتيجة ستشهد عودة عدم اليقين إلى جانب احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة –  التي ستؤثر على الأسهم البريطانية وتراجع الاسترليني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *